روايات من قلب الصعيد

بقلوب ملؤها المحبة
وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لكِ أهلا وسهلا
اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا
بكل سعادة وبكل عزة
روايات من قلب الصعيد

الشاعر والكاتب / عبد العزيز عبد الحليم عبد المطلب شاعر الصعيد عامتا ومدينة أسيوط خاصتا شاعر رواية من قلب الصعيد روايات واقعية - شخصيات تاريخية - قصة قصيرة - نوادر - احداث تاريخية - شعر العامية - المربعات - رومانسيات - ادوار صعيدية - الادب الساسي


فرحنا بالنيل

شاطر
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 590
نقاط : 1769
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/11/2011
العمر : 28
الموقع : اسيوط

فرحنا بالنيل

مُساهمة من طرف Admin في الخميس مارس 15, 2012 9:03 pm

هناك مثل يقول فرحنا بالنيل قام النيل غرقنا وهذا المثل يعنى إننا نفرح بالنيل إذا ما جاء الفيضان كى يروى الأرض وينبت النباتات التي تاتى بالخير ولكن إذا زاد الفيضان عن المنسوب المعقول سيغرق القرى والنجوع ويتسبب في ترك الفلاحين لبيوتهم جارين مواشيهم ومتاعهم ومصطحبين اطفالهم لان بيوتهم قد غرقت بالفيضان فنحن فرحنا بالتحول الذي حدث من نظام القطاع العام إلى نظام القطاع الخاص وظننا إن القطاع الخاص يراعى مصلحته ومصلحة الجماهير سواء بسواء وانه يعمل على تلاشى ما يسىء إلى الناس في اقرب وقت ممكن ولكن حدث العكس من قطاع الكهرباء باسيوط حيث يوجد عامود انارة فاول حارةمن حارات احد الاحياء بالمحافظة يبوشك إن ينهار وقد كسرت القاعدة الخرسانية للعمود وهو السند الرئيسى له فاقل اصطدام بالعمود نجده يهتز وقد اتصلوا عدة مرات بالهيئة وبعد والحاح قامت مشكورة باقامة عمود أخر بجوار العمود الايل للسقوط اقامت العمود فقط ولم تتخذ اى اجراء لتحميل الكابلات عليه وظل الحال على ما هو عليه وكانك يا ابو زيد ما غزيت الخطر موجود والعمود الايل للسقوط موجود ومحمله عليه الكابلات هل ينصب العمود الجديد وترك العمود القديم الايل للسقوط قد ازال الخطر أم الخطر لا زال كما هو يبدو إننا شعب مستهتر ورؤساء لا تتابع ما قد يحدث من اضرار وبعد إن تقع الكارثة وتكثر الضحايا نندب حظنا ونقول ياريت اللي حصل ما كان حصل وكل غربال وله شده وبعدها يرتخى كما كان ونحن شعب لا نتوقع وقوع الكارثة ونتركها تقع في اى وقت مش مهم الضربة بعيدة عن راس المسئول خلاص اللي يموت يموت واللى يقعد يقعد إلى متى نظل على هذا ولا سائل عن المسئول ايظل الضمير عنا في نوم عميق وثبات دائم حتى وان كان هذا المتسبب مستمر فيجب على المسئولين بعد كارثة قطار الصعيد المشئوم في كل القطاعات يخصص أناس يمرون ويباشرون ويتابعون ما يمكن إن يسبب ضرر للناس وكل واحد مسئول في موقعه لا يغادر مكتبه ولا حتى يكلف نفسه التنبيه على ما هم دونه لمتابعة ما نحب اتباعه فالمكاتب مهيئة لشرب الشاى والقهوة والفرجة على التليفزيون وانشاله الدنيا تندعك المهم أخر الشهر يقبض مرتبه ونحن لا ننفع في قطاع عام أو خاص ومفيش قطاع بين وبين والغريب يريدون التقدم بالبلد اه يابلد لم يكن فينا احد قلبه على البلد ومهما حصل يكون الحماس وقتى فقط وسادت بيننا الامثال المهمدة للعزم والهمة ياعمى سيبك – ياعمى كبر دماغك – شيلنى وأشيلك - وهكذا فقدنا الشعور والاحساس والخوف من بعضنا البعض وعملنا زى السمك الكبير ياكل الصغير - لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم - فالدول التي لا تدين بالاسلام يعملون بتقاليد الاسلام والعدل والحق والصدق واحترام العمل واتقىنه ونحن المسلمون مسلمون على الورق فقط لاننا على نقيض الدول الغربية التي لا تدين بالاسلام فشهادة لا اله إلا الله وان محمد رسول الله في حد ذاتها تعنى الايمان بالله والخوف منه والعمل على ما يرضيه فهو يرانا ونحن لا نراه فقد قيل للأسف الشديد إن احد من الأجانب من الذين لا يدينون بالاسلام انه اعتنق الاسلام وعندما سئل عن سبب اسلامهرد قائلا إنا لم اعتنق الاسلام من إعمال المسلمين وإنما اعتنقت الاسلام من دراستى له ومن واقع الكتب الاسلامية من هنا عرفت الاسلام على حقه

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 8:14 am