روايات من قلب الصعيد

بقلوب ملؤها المحبة
وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لكِ أهلا وسهلا
اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا
بكل سعادة وبكل عزة
روايات من قلب الصعيد

الشاعر والكاتب / عبد العزيز عبد الحليم عبد المطلب شاعر الصعيد عامتا ومدينة أسيوط خاصتا شاعر رواية من قلب الصعيد روايات واقعية - شخصيات تاريخية - قصة قصيرة - نوادر - احداث تاريخية - شعر العامية - المربعات - رومانسيات - ادوار صعيدية - الادب الساسي


الطفل والعريف

شاطر
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 590
نقاط : 1769
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/11/2011
العمر : 28
الموقع : اسيوط

الطفل والعريف

مُساهمة من طرف Admin في السبت مارس 17, 2012 6:52 pm

فى احدى القرى كان عريفا يعلم الاطفال القراءة والكتابة فكانت الاطفال يذهبون صباح كل يوم ويلقون تحية الصباح على العريف فكان كل طفل يقول صباح الخير يا عريفى فيرد العريف عليه قائلا خير عليك يا ابنى صباحين الا طفل دونا عن باقى الاطفال عندما يقول صباح الخير رد عليه العريف ويقول خير عليك يا ابنى وامك لأ وذلك لان امه كانت اجمل واحده فى القرية تتحاكى بها الناس عن براعة جمالها وعودها المعشوق فى رشاقة ودلال لم تتوفر تلك الصفات فى امراة غيرها فى القرية او حتى فى القرى المجاورة فلما تكرر رد العريف على ابنها بقوله خير عليك يا ابنى وامك لأ قد لاحظ الطفل ما يردده العريف على زملائه وما يردده عليه مما ادى الى لفت نظره فقص على امه ما يردده عليه العريف دونا عن باقى زملائه سمعت الام ذلك فقال لزوجها والد الطفل فقرر الزوجين فيما بينهما هذا الرد فقالا لطفليهما يا بنى عندما تقول للعريف صباح الخير يا عريفى ويرد عليك ويقول خير عليك يا ابنى وامك لأ ترد عليه وتقول انت قلت لامى على حاجة وهى قالت لك لأ من هنا اطمئن العريف لذلك الرد وغمرته سعاده غامرة واحس انه احتوى الدنيا بزراعيه فقال العريف للطفل اذهب يا بنى وقول لامك عريفى سيزورنا اليوم بعد صلاة العصر فاخبرت زوجها بموعد زيارة العريف فاتفقا على حيلة يستقبلون بها العريف واقترب موعد الزيارة فخرج زوجها والد الطفل يراقب العريف وقد اتى العريف ليلا ومعه زيارة قيمة بين يديه وقد تقمع فى ملابسه وكأن الدنيا قد ملكت اله بحزافيرها وطرق العريف الباب فردت المراة قائلة من داخل الباب قائة مين اللى بيخبط ؟ فقال العريف انا العريف ففتحت المراة له الباب وقالت اهلاى وسهلا بالعريف بيتنا نور بوجودك وما ان قفلت الباب حتى سمعت طرق الباب فقالت مين اللى بيخبط ؟ قال انا فلان اتاريه زوجها فتظاهرت بالارتباك والقلق وقد ارتبك العريف وخارت قواه فردت على زوجها الطارق قبل ان تفتح له الباب انتظر حتى انتهى من عمل اقوم به وافضى ايدى وافتحلك ثم قالت للعريف ما الذى اتى به الان على غير عادته ثم قالت للعريف ولا يهمك انا اخبيك فى مكان لا يعرفه او اقولك ساحضر لك جلبابى الاسود وترتديه وطرحتى تلف بها راسك واحضر لك الرحاية وكمية من العدس فاذا سألنى زوجى عنك اقول له هذه هى جارتنا وقد اتت لتدش شوية عدس لكن هو يعرف تمام المعرفة انه العريف وابتدع صاحب البيت خناقة مع زوجته وجن جنونه وانهال ضربا بالجاره التى تدش العدس ضربا مبرحا لدرحة انه اى العريف المتخفى فى ملابس المراة لم يتمكن من الجلوس على قرافيصه فلما ذهب الطفل صباحا كعادته والقى تحية الصباح على العريف قائلا صباح الخير يا عريفى فرد العيف على الطفل قائلا لا خير يا ابنى ولا زيزى امك دششتنى العدس وابوك كسر قرافيصى .

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 8:09 am