روايات من قلب الصعيد

بقلوب ملؤها المحبة
وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لكِ أهلا وسهلا
اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا
بكل سعادة وبكل عزة
روايات من قلب الصعيد

الشاعر والكاتب / عبد العزيز عبد الحليم عبد المطلب شاعر الصعيد عامتا ومدينة أسيوط خاصتا شاعر رواية من قلب الصعيد روايات واقعية - شخصيات تاريخية - قصة قصيرة - نوادر - احداث تاريخية - شعر العامية - المربعات - رومانسيات - ادوار صعيدية - الادب الساسي


المريض والطبيب

شاطر
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 590
نقاط : 1769
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/11/2011
العمر : 28
الموقع : اسيوط

المريض والطبيب

مُساهمة من طرف Admin في السبت مارس 17, 2012 7:30 pm

الله هو الشافى والمعافى ولقد حثنا الله على العلم والتعليم فاول ما انزل الله جبريل على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فى غار حراء قال له اقرأ فرد عليه قائلا ما أنا بقارىء فجذبه مرة اخرى وقال له اقرأ فرد عليه قائلا ما انا بقارىء فجذبة مرة ثالثة وقال له اقرأ باسم ربك الذى خلق خلق الانسان من علق الى اخر السورة – وقد امرنا النبى صلى الله عليه وسلم وقال اطلب العلم ولو فى الصين كل هذا كى يحث الناس على طلب العلم الذى قد يكون منارة بل سيكون منارة لطالبه والعلم قد يساعد على البحث والتنقيب عن كل شىء قد يخفى على الانسان لذا خلق الله الانسان فى كبد اى فى تعب ومشقة ومع هذا قال الله تعالى وما اوتوتم من العلم الا قليلا فقد ينتشر مرض ما وتسهر العلماء للبحث عن سبب حدوث المرض وكيفية مقاومته وبعد ان يتوصلوا الى اكتشاف علاج لذلك المرض وبعد جهد مضنى قد يطفوا على السطح مرض اخر يشغل العلماء فى سبب حدوثه وكيفية علاجه وهكذا الى ان تقوم الساعة والى ان يرث الله الارض ومن عليها ورغم هذا كله تخفى على العلماء اشياء كثيرة وقد تعالج المرضى ببعض الادوية التى شخصها لهم الاطباء ومع ذلك لم يشفوا ولم يعالجوا من ذلك المرض وقد يشفى الله العليل من مرض ستقضى علي اتفه الاسباب وباقل تكلفة ممكنة وقد تاتى بمحض الصدفة فقد حدث لمريض مرض مستعصى يصعب شقاؤه منه وقد احتار الطبيب المعالج الى ان فاض بالمريض الكيل ويئس من شفائه وقد توقع لطبيب لمريضه هذا بالرحيل عن الدنيا فى وقت قريب جدا وغاب المريض عن طبيبه المعالج لفترة طويلة فطن الطبيب ان مريضه والذى كان يتابع علاجه قد فارق الحياه وفجأة وعلى حين غفلة راى الطبيب مريضه قائلا امانه فى صحة جيدة فذهل الطبيب لما رآه وخاصة انه طبيب متخصص واستاذ كبير فى الجامعة ومشهور تانيه المرض من كل جدب وصوب فسأله ماذا حدث هل ذهبت الى طبيب غيرى ؟ ومن الذى ابراك من مرضك فرد قائلا لقد شفانى الله فرد الطبيب قائلا كسيف شفاك الله ؟ نعم الله يحيى العظام وهى رميم وهو القادر على كل شىء لكن اود ان تقضى على ما سبب شفائك فقال المريض الم تقرأ فى كتاب الله تعالى فاذا مرضت فهو يشفينى فقال له صدق الله العظيم ولكن اود ان تحكى لي سبب شفائك فقال المريض الذى عجز الطبيب عن شفائه وقد عفى تماما من مرضه لقد تركتك وانا فى طريقى الى بيلدى فوقعت عنياى على حقل مزروع بالقصب فاعجبنى عود قصب واحلو فى عيني وزينه الله لى وكان شيئا غامضا كان يلح على ويحضنى على كسر ذلك العود ومصه وقد اشتاقت نفسى اليه فوفقت اراود نفسى فى كيفية تناول ذلك العود وصاحب الحقل لم يكن موجود كى استسمحه او اشتريه منه وظللت افكر فى كيفية حصولى على هذا العود ولم يطاوعنى قلبى فى مغادرة ذلك المكان فظللت فيه حائرا الى ان اتى صاحب الحقل وطلبت ان ابتاع منه عود القصب باى ثمن يطلبه فرق الرجل لحالى واعطانى اياه ولم يتقاضى منى اى مبلغ وكسره لي واعطاه لي فقمت على التو بمصه وانا كلما ابتلعت منه شربة احس عجبا فقد احسست بنشوة عارمة وان صحتى فى طريقها الى العودة لي الى ان اتممت مصه عن اخره وحمدت الله على ذلك ومنها قد رايت صحتى تتجدد وها انذا امامك ترانى بعينيك اندهش الطبيب لما سمعه من المريض فاصطحبه بعربته الى الحقل الذى اخذ منه عود القصب اشار للطبيب الى المكان الذى كان ينبت فيه عود القصب الذى كان سببا فى شفائه فحفر الطبيب كان العود فعثر على رفات حيوان ميت وكان عد القصب يتغذى عليه فاخذ حفنه من التراب الى المعمل وحللها فوجد فيها عنصرا كان يتغذى عليه عود القصب وكان ذلك العنصر ينقص ويتضاءل فى جسم المريض وبعد تناوله لعود القصب قد عوضه بالعنصر الذى ينقص فى جسمه فشفى فى الحال وعاد كما كان يتمتع بصحة جيدة فقد شفى المريض على اقل شىء ولم يكن فى الحسبان بعد ان احتارت الاطبة فى علاجة فالله سبحانه وتعالى هو الشافى المعافى والابحاث مهما كثرت قفلا تكون شيئا مذكورا بالنسبة لعلم الله سبحانه وتعالى والقرآن الكريم كل يوم ياتى بجديد ولقد قال الله وما اوتيتم من العلم الا قليلا وقد قال العبد الصالح لسيدنا موسى عليه السلام بعد ان نبأه بتاويل ما لم يستطع عليه صبرا حين رأيا عصفورا ياخذ بمنقاره نقطة ماء كى يشرب قال العبد الصالح لموسى عليه السلام علمى وعلمك بالنسبة لعلم الله تعالى لا يساوى ما اخذه ذلك العصفور من الماء حيث قال الله تعالى فى كتابه العزيز "بسم الله الرحمن الرحيم" قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربى لنفد البحر قبل ان تنفد كلمات ربى ولو جئنا بمثله مددا " صدق الله العظيم " فكما ان لكلمات الله التى لا تنفد ابدا فله من العلم ما لا ينفد مهما عكفت العلماء على البحث والتنقيب عنه واكتشافه فسيظل علم الله ممدودا والاكتشافات تتوارى وتظل العلماء منكبين على دراستهم وابحاثهم الى ابد الابدين والى ان تقوم الساعه والله جعل الناس تاخد بالاسباب فلم يستكين الانسان فى مكانه منتظرا لاشفاء من الله الا اذا اخذ بالاسباب فقد جعل الله لكل شىء سببا فاتبع سببا ولن نستهين بالضئيل فقد يكون فيه الشىء الكثير فامر الله بين الكاف والنون اذا قال للشىء كن فيكون وقد يقول المثل العامى والمتداول بين الناس اذا شفى العليل فمن رزق الطبيب – فالطبيب هو الله يعز من يشاء ويذل من يشاء وهو على كل شىء قدير " صدق الله العظيم "

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 10:46 am