روايات من قلب الصعيد

بقلوب ملؤها المحبة
وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لكِ أهلا وسهلا
اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا
بكل سعادة وبكل عزة
روايات من قلب الصعيد

الشاعر والكاتب / عبد العزيز عبد الحليم عبد المطلب شاعر الصعيد عامتا ومدينة أسيوط خاصتا شاعر رواية من قلب الصعيد روايات واقعية - شخصيات تاريخية - قصة قصيرة - نوادر - احداث تاريخية - شعر العامية - المربعات - رومانسيات - ادوار صعيدية - الادب الساسي


الغراب والعصفور

شاطر
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 590
نقاط : 1769
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/11/2011
العمر : 28
الموقع : اسيوط

الغراب والعصفور

مُساهمة من طرف Admin في السبت مارس 17, 2012 8:11 pm

ليس الانسان بجسمه وماله وهيئته وانما الانسان بعقله وفطنته فقد يكون هناك انسان ذو بسطة فى الجسم ولكن عقله كعقل صبى صغير وقد يكون ذو مال وفير ولكن عقله الذى لا يعى ولايفكر به قد يكون سببا لذهاب ماله وقد يذكرونه الناس بانه طيب القلب فلم نلقب مثل هذا بانه طيب القلب فقط ولم طيب القلب لا يستخدم عقله بل ويفكر به فيما قد يضره ولا ينفعه مثل هؤلاء بلهاء وليسوا طيبين كما يقال عنهم فطيب القلب ليس بالضرورة ان لا عقل له ولا تفكير فالله سبحانه وتعالى ذكر فى كتابه العزيز ايات كثيرة تدل على ما يجب عليه الانسان من تفكير فقال فى ايات كثيرة " افلا يتذكرون ، افلا يعقلون ، افلا يتدبرون – فالتفكير والتدبير والتذكر من العلامات التى تهدى الى الصراط المستقيم والى التفكير والتدبير فيما خلق له فالانسان يعقله وفطنته وتدبره قد وصل الى ما يصل اليه فمن هم من زوات القامة الضخمة الذين لا يستخدمون عقولهم فى امور حياتهم فالقصير الدحداح قد يكون ذو حكمة او ذو فطنة وقد قال عنه المثل الشعبى القصير اما حكمة او فتنة وهذا ما نراه تقريبا وما نلمسه فيما بيننا كبشر فلم ياتى المثل الذى قيل من فراغ وانما جاء من التجارب والخبرة فاظن ما ينطبق على الانسان ينطبق على من هم دونه من المخلوقات فقد راى الغراب ذات يوم عصفور صغير وقد اخذ زينته وظهر بمظهر جميل يليق باسمه وزاد على ذلك انه البس فى يديه خواتم ذهبية وفى رقبته سلاسل واكتملت عيناه بارقى انواع الكحل واجمله فلما رآه الغراب بهر منظره وقال له كي اتيت بهذه الحليه فذاد بك زينة وجمالا فدلنى على الطريقة التى جعلتك فو صورتك التى اراك عليها الان كى اكون مثلك وفى جمالك فقال له العصفور لقد وضعت اصبعى فى الحجر واخرجته فوجدته مملوء بالخواتم وموضوع على كومه من التراب فوجدت نفسى وانا البس سلاسل ورفعت عيناى لفوق فاتكحلت بنجل الزن وذهبت الى الخواجة فكسانى بدلتين فسمع الغراب هذا من العصفور ولم يفكر فيما يقوم به ها حقيقة ام خيال يرويه له العصفور وهل ما يقوم به يجعل منه ما يراه من العصفور والذى اصبح فى عظمة جماله وذهب الغراب على الفور ووضع اصبعه فى الشق فلدغه عقرب ولم يكتفى بما حدث له بعدها ذهب الى كومه من التراب ومرمغ نفسه فحدث له جرب فى جسمه شوه منظره وكل هذا ولم يمتنع بما حدث له من ضرر لاخطاءاته المتكررة بل اخذ يمشى وهو رافع عينيه الى فوق فامتلأت عيناه بالتراب وعمى ولم يقدر على الابصار مرة اخرى بعد كل هذا ذهب الى الخواجه فرآه بمظهر الذى ازداد قبحا وضربه ضربا مبرحا اعجزه عن السير والطير فلعدم تفكيره بما غرر به العصفور ادى به اخيرا الى ما هو عليه الان من ضرر لحق به فالعقل زينة اذا ما استخدمه الانسان فى التفكير الصحيح – ولقد كرم الله الانسان بالعقل دون مخلوقاته فاذا لم يكن للانسان عقل يفكر به لم يكن هناك فرق بين الانسان والحيوان ولساد بين البشر فقانون الغاب القوى ياكل الضعيف اما بالنسبة للانسان فالضعيف فى امكانه التغلب من من هم اقوى منه اذا ما استخدم عقله وفكر تفكيرا سليما قد يخرجه من اى مأزق قد يقع فيه من هذه القصة نرى ان العصفور الصغير الذى يتغذى على الحبوب والفتات بفكره وعقله قد اوهم الغراب القوى الشرس والذى يتغذى على اللحوم كلحوم الفئران والكتاكيت وغيرها قد اوهمه العصفور ان ما به من جمال قد جلبه بما قاله للغراب والغرابه ان الغراب صدقه واتبعه ما قيل له دون تانى ودون ادنى تفكير فالعقل هو المسيطر بتفكيره وتدبره ولم يكن الجسم بقوته وجبروته الذى قد يوقعه فى شر اعمال قد تودى بحياته .

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 19, 2017 7:05 pm