روايات من قلب الصعيد

بقلوب ملؤها المحبة
وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لكِ أهلا وسهلا
اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا
بكل سعادة وبكل عزة
روايات من قلب الصعيد

الشاعر والكاتب / عبد العزيز عبد الحليم عبد المطلب شاعر الصعيد عامتا ومدينة أسيوط خاصتا شاعر رواية من قلب الصعيد روايات واقعية - شخصيات تاريخية - قصة قصيرة - نوادر - احداث تاريخية - شعر العامية - المربعات - رومانسيات - ادوار صعيدية - الادب الساسي


وانا له لحافظون

شاطر
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 590
نقاط : 1769
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/11/2011
العمر : 28
الموقع : اسيوط

وانا له لحافظون

مُساهمة من طرف Admin في الأحد مارس 18, 2012 10:26 pm

- هل نحن الان ما نراه ونشاهده من الجرائم الصهيونية فى صورها البشعة ننكر ما قاله ابن الهيبان والذى كان على اليهودية الحقة والذى جاء الى مكة وقال لابناء عمومته انا تركت ارض الخمر والخمير وجئت لارض البؤس والجوع اتوكف مبعث نبى اخر الزمان فان بعث فاتبعوه ولقد مات ابن الهيبان قبل مبعث محمد صلى الله عليه وسلم ولكن من وعدوه باتباعه لم يتبعوه وقد قيل عن هذا الرجل انه كان مستجاب الدعوة فحين تقحط الارض ولن ينزل المطر يقولون له ادعوا لنا يا ابن الهيبان فيقول لهم لم ادعوكم حتى تاتونى من خراجكم صدقة فيعطونه الصدقة ويقوم هو بتوزيعها على الفقراء ثم يصطحبهم الى حرثهم ويدعو لهم حتى قيل انه قبل ان يقوم من مجلسه تكون قد اتت السحاب وامطرت السماء وذلك لانه كان على اليهودية الحقة قبل ان يعتريها التغيير والتحريف فضلا على ان التوراه بشرت بمحمد صلى الله عليه وسلم كما بشر به الانجيل قبل ان يعتريه الاخر اى تغيير .
- ومن هنا اود ان اسال سؤال يدل على الحقيقة ومن سيكون على الحق هل الذين يؤمنون بجميع الكتب السماوية قبل ان تمتد اليها يد الانسان وتحرفها على حسب هواها ام الذين يؤمنون بكتاب واحد ودين واحد حدث فيه ما حدث من تحريف وتغيير .
- الاجابة تكون بلا ادنى شك للذين يؤمنون بالله وحده لا شريك له وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين احد من رسله وقالوا سمعنا واطعنا غفرانك واليك المصير لا يكلف الله نفسا الا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت " صدق الله العظيم "
- فنحن لم ولن نتخذ الدين من باب العند وانما نتخذه من باب الاقتناع ومدى الايمان به وذلك من دراسته والتدبر فى معانيه كذلك الذين سبق وان اعتنقوه لولا انهم تيقنوا وعلموا انه لا ياتيه الباطل ابدا ما تركوا دين الاباء والاجداد ولا كان من السهل ان يعتنقوا الدين الاسلامى دون مبالاة ودون ان تلومهم لائمة من اهاليهم او شعوبهم واود ان الفت نظر القسيس الذى عزم على حرق نسخ المصحف الشريف انه تفوه بذلك دون فهم او ادراك كما اود ان اقول له لقد سمعت فى احدى القناوات الغربية انه كان هناك مناظرة بين احد العلماء المسلمين الدارسين للانجيل وبين عدد من القساوسة فلفت نظرهم الى الخلاف البين بين كل انجيل وانجيل وعلى سبيل المثال انجيل لوقا وانجيل متى وغيرهم من الاناجيل والتى سميت باسماء من قاموا بتحريفه كل حسب هواه فياليت ذلك القسيس ان لا تكون دراسته مقصورة على انجيل واحد حتى يرى ويشاهد مدى الاختلاف بينهم حتى تجرأ واعلن على الملأ عزمه على حرق القرآن الكريم .
- كما اود ان الفت نظر جميع قساوسة العالم بان الانجيل الاصلى قد بشر بمحمد حيث قال سيدنا المسيح عيسى بن مريم " سياتى رسول من بعدى اسمه احمد وهو خاتم الانبياء والمرسلين" فان لم تصدقوا فاتوا بالانجيل الاصلى كما اود ان الفت نظرهم ايضا على ان القرآن الكريم قال الله عنه " وانا له لحافظون " ولا زال الى الان محفوظا بكلماته وحروفه ولم يطرأ علي كلماته وحروفه اى تغيير بل تسابقوا العلماء واجتهدوا فى التفسير دون المساس باى كلمة من كلماته او حرف من حروفه ولو كان حدث ذلك كما حدث بالنسبة للكتب السماوية الاخرى لاطلق على القرآن من اسماء على الكتب السماوية والتى نزلت قبل نزول القرآن الكريم ولكان هناك قرآن الشعراوى نسبة الى العالم الجليل محمد متولى الشعراوى ولكان هناك ايضا قرآن حسان نسبة الى العالم الجليل محمد حسان ولكان ايضا هناك قرآن يسمى قرآن المصرى نسبة الى العالم الجليل محمود المصرى فما تجرأ احد من مشايخنا ومشايخ مشايخنا بل ومن علماء علماؤنا ان ينسب كل منهم قرآن باسمه بل اجتهدوا جميعا فى تفسيره دون المساس بكلمة من كلماته او حرف من حروفه .
- فنحن كمسلمين نود من قساوسة العالم ان يتدارسوا القرآن الكريم بعمق فقد تتضح لهم الحقيقة واضحة جلية وما جاء به من اننا كمسلمين نؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين احد من رسله – واقصد كتبه التى لم يمسسها اى تحريف او تغيير واقول قولى هذا حتى يكف كل من تسول له نفسه التطاول او المساس بالقرآن الكريم وعليهم قبل كل شىء ان يتدارسوا القرآن الكريم بعمق وعن ظهر قلب حتى يتبين لهم الحق من الباطل ويتبين لهم ما حدث من تحريف وتغيير للانجيل الاصلى ونسب كل من القساوسة اسم انجيل خاص به وغيره على حسب نظرته او على حسب هواه والقرآن الكريم والحمد لله قد حفظه الله من كل تغيير وسيظل فى حفظ الله الى ان يرث الله الارض ومن عليها .
- لعلى اكون قد وفقت بعض الشىء فى كتابتى هذه والتعبير عما كان يمليه على ضميرى من صدق فى القول والعمل والحمد الله رب العالمين الذى وفقنى الى هذا وما كنت اوفق لولا ان وفقنى الله سبحانه وتعالى فله الحمد والشكر .

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 10:47 am