روايات من قلب الصعيد

بقلوب ملؤها المحبة
وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لكِ أهلا وسهلا
اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا
بكل سعادة وبكل عزة
روايات من قلب الصعيد

الشاعر والكاتب / عبد العزيز عبد الحليم عبد المطلب شاعر الصعيد عامتا ومدينة أسيوط خاصتا شاعر رواية من قلب الصعيد روايات واقعية - شخصيات تاريخية - قصة قصيرة - نوادر - احداث تاريخية - شعر العامية - المربعات - رومانسيات - ادوار صعيدية - الادب الساسي


الثري البخيل

شاطر
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 590
نقاط : 1769
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/11/2011
العمر : 29
الموقع : اسيوط

الثري البخيل

مُساهمة من طرف Admin في الأحد مارس 18, 2012 10:54 pm

نحن نعلم دائما وأبدا أنه قد يكون الثراء الفاحش ناجم عن البخل والشح فقد طلب الرجل البخيل من زوجته أن تعمل أو تجهز أو تعد له قرص من الفطير المشلتت وطبق عسل فقالت له سأجهز قرصين قرص لك وقرص لي ولابني فرفض ذلك رفضا باتا فاضطرت زوجته مرغمة إلي عمل قرص واحد وقدمته له وبجواره طبق به عسل وقبل أن يمد يده لتناول الطعام سمع طرق علي الباب فذهب إلي الباب وعند فتحه وجد رجلا فقيرا يطلب منه المساعدة بشيء من الطعام كي يسد به ريقه فرفض وأغلق في وجهه الباب ولكن الرجل نظرا لحالته وحاجته إلي الطعام عاود وطرق الباب مرة أخرى فنهره للمرة الثانية والرجل مصر وبكل إلحاح كي يعطيه شيء من الطعام وعندما ضاق صاحب البيت بالرجل الفقير زرعا أمسك بالقرص وطبق العسل وأعطاهما للرجل الفقير .
وبعد مرور فترة من الزمن توفي الرجل البخيل ودفن في مقبرة من المقابر المعدة لدفن الموتى وذاك يوم سمع رجل كان يمر بوسط المقابر صوت رجل في إحدى المقابر يضج ويستغيث كي ينقذه أحد المارة فما أن سمع رجل كان يمر بوسط المقابر صوت رجل في إحدى المقابر يضج ويستغيث كي ينقذه أحد المارة فما أن سمع الرجل صوته إلا واندفع جاهدا لإنقاذه وإطلاق سراحه من المقبرة وقد تم إنقاذه فرجع إلي بيته فما أن رأته زوجته وابنيه وجيرانه إلا وحدث لهم ذهول شديد واندهشوا بل وكادوا لن يصدقوا ما يشاهدونه وقد التفوا حوله مرحبين به ومهللين وعندما جلس ونال قسطا من الراحة استدعي أحد العلماء الصالحين وقال له لقد رأيت داخل القبر طاقتين أي فتحتين تكاد النار تخرج منها وسرعان ما يحيل بيني وبين النار أنني رأيت سرعان ما تسد الفتحتين أو الطاقتين بطبق لكل منهما .
فسأله الرجل الصالح ماذا قدمت من خير قبل وفاتك فرد عليه قائلا ما كان يحدث منه للرجل الفقير إلي أن ضاق به زرعا لكثرة إلحاحه أنه أخذ بالقرص وطبق العسل وأعطاهما له فرد عليه الرجل قائلا له إن القرص وطبق العسل الذي أعطيتهما للرجل الفقير والذي ذلك إلا وأقام دوار كبيرا ووضع به عدة ترابيزات أو مناضد محاطة بكراسي عديدة وذلك كموائد معدة لتقديم الطعام للفقراء والمساكين بل وللضيوف المغتربين والذي توافدوا علي البلدة من بلاد أخرى حتى أنه كل من كان يشعر بالجوع يقول سأذهب إلي دوار الميت أتناول من الطعام ما أسد به ريقي .
فمن هنا نعلم أن الله سبحانه وتعالي قد أراد لهذا الرجل البخيل الهداية فتغير شأنه من بخل إلي كرم ولقد قال النبي صلي الله عليه وسلم " لا تنزع الرحمة إلا من شقي " كما أن الله سبحانه وتعالي بدأت أسماء الحسني بكلمتي الرحمن الرحيم وقال أيضا رحمتي وسعت كل شيء من هنا نعلم أن رجلا دخل الجنة في كلب حيث أنه رأي كلبا في الصحراء يلهث من شدة العطش فما كان إلا أن نزل البئر أو الجب وملأ خفه أي حذاءه وسقي الكلب فأدخله الله الجنة وذلك لأن قلبه كان فيه شيء من الرحمة أو كان قلبه مفعما بالرحمة التي دفعته إلي أطفأ ظمأ الكلب وأن امرأة دخلت النار في هرة أي قطة حيث حبستها ولم تطعمها ولن تسقيها ولا هي تركتها تأكل من خشاش من الأرض إلي أن ماتت فأدخلها الله النار القسوة قلبها وأن الرحمة منزوعة من قلبها .
فيبدو أن الله سبحانه وتعالي أراد له بحسن الخاتمة فاختلطت قسوته والتي كان ينهر الرجل في كل مرة يطرق فيها الباب طلبا للقمة العيش ببعضا من الرحمة وقد تبدو أن بعض الرحمة التي جاءت إلي قلبه من سمة الرجل والتي ظهرت في انكسار خاطره وقهره وذله لمكابدة الحياة فمن هذه رأي ما رآه في القبر ونحن نعلم أن الله سبحانه وتعالي يحيي العظام وهي رحيم فمن هنا ردت فيه الروح ويسر الله له الخروج من القبر فأزاح الخوف الذي دب في قلبه البخل الذي كان يملأ قلبه واستبدله بكرم ما بعده كرم بدليل أنه أقام دوار بمنزله لإشباع الجوعي والذين يكادون أن يموتوا جوعا فأحسن الله له ختامه ونحن جميعا نتمنى من الله أن يحسن ختامنا جميعا وأن يهدينا إلي الصراط المستقيم آمين يارب العالمين .
وأود أن أنبه علي السادة القراء أن الثري البخيل يكون مكروها من أقرب الناي إليه وخاصة من الذين سيرثونه بعد وفاته فيكونوا متحفزين في الرحلة كي يقتسموا ثروته فيما بينهم وذلك لتعويض الحرمان الذي عاشوا فيه طيلة حياته وان منجم الكنز قد إنغتح لهم
عبد العزيز عبد الحليم عبد المطلب
أسيوط – الوليدية – شارع إسماعيل الشريف – حارة أحمد سويفى

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 16, 2018 5:47 pm