روايات من قلب الصعيد

بقلوب ملؤها المحبة
وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لكِ أهلا وسهلا
اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا
بكل سعادة وبكل عزة
روايات من قلب الصعيد

الشاعر والكاتب / عبد العزيز عبد الحليم عبد المطلب شاعر الصعيد عامتا ومدينة أسيوط خاصتا شاعر رواية من قلب الصعيد روايات واقعية - شخصيات تاريخية - قصة قصيرة - نوادر - احداث تاريخية - شعر العامية - المربعات - رومانسيات - ادوار صعيدية - الادب الساسي


الصدق وعدم الكذب

شاطر
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 590
نقاط : 1769
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/11/2011
العمر : 29
الموقع : اسيوط

الصدق وعدم الكذب

مُساهمة من طرف Admin في الأحد مارس 18, 2012 11:03 pm

الطفل ينشأ نشأته الأولي ويظل عليها إلي نهاية عمره في الدنيا فالطفل حسب ما يربي من والديه فإما يربي علي الفضيلة والأخلاق الحسنة وإما يربي علي الرزيلة والأخلاق السيئة فالتعليم في الصغر كالنقش علي الحجر لأن النقش علي الحجر يترك أثر لا يمحي ولا يندثر ولا يغيب أما التعليم في الكبر كالنقش علي الميه فمهما نقشنا علي الميه فلا يظهر له أثر قط فقيل أن يتيم توفي والده وهو صغير لا يعرف شيئا وادخرت له أمه 40 أربعون قرشا فقط لا غير ولما كبر الابن وترعرع وصار شابا يافعا ورأي الابن أعمامه يسافرون كل عام إلي الواحات لتجارة البلح حيث تشتهر الواحات بكثرة النخيل فيها طلب الابن من أمه أن يصطحب أعمامه في سفرهم فوافقت الأم وقد حذرته بعدم الكذب وأن يتحلي دائما بالصدق فقال الابن لأمه سمعا وطاعة يا أماه وفي أثناء سير القافلة اعترضتها مجموعة من اللصوص وجردوا أصحاب القافلة من نقودهم فقد سلبوها ولم يتركوا لهم شيئا بعدها سألوا الشاب هل معك نقود فرد الشاب علي اللصوص قائلا نعم معي 40 قرشا فقال له أحد اللصوص أين النقود فأخرجها له فقيل له لم لم تنكر ما معك فقال لقد وصتني أمي بعدم الكذب فأنا خفت أكذب فيقولون أهل الصدق ماتوا فقالت اللصوص ونحن قد عفونا عنك ليقولوا أهل المروءة ماتوا .



    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 17, 2018 11:10 pm