روايات من قلب الصعيد

بقلوب ملؤها المحبة
وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لكِ أهلا وسهلا
اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا
بكل سعادة وبكل عزة
روايات من قلب الصعيد

الشاعر والكاتب / عبد العزيز عبد الحليم عبد المطلب شاعر الصعيد عامتا ومدينة أسيوط خاصتا شاعر رواية من قلب الصعيد روايات واقعية - شخصيات تاريخية - قصة قصيرة - نوادر - احداث تاريخية - شعر العامية - المربعات - رومانسيات - ادوار صعيدية - الادب الساسي


الـــعـــقـرب

شاطر
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 590
نقاط : 1769
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/11/2011
العمر : 29
الموقع : اسيوط

الـــعـــقـرب

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء ديسمبر 06, 2011 2:47 pm

ما من مفترى او ظالم مهما طال باسه وامتدت سطوته متعاليا على الناس ظنا منه انه لن يقدر عليه احد يكون مخطئا لانه لم يحسن ظنه بالله وان الله سيوقعه فى شر اعماله لا محاله مهما طال الامد او قصر فقد لا يتخيل احد الاشخاص قدرة الله عليه ويتمادى فى ظلمه وطغيانه وسطوته على مال الغير عنوة وازع من دين او ضمير 0

فقد تغطرس احد اللصوص مستبيعا وفارضا على زملائه من اللصوص رايه وجبروته متعاليا عليهم ومدعيا الفهم والفراسة فى كل شىء الى ان اصبح السيد فيهم والامر الناهى فيما بينهم 0

فكان يتزعم هذا اللص لصوص يبعملون معه فى السرقة والسطو وسلب ما هو فى يد الناس وبيوتهم اخذين منه الاذن والمشورة 0

وتعوذ ذلك اللص الزعيم هذا من ان يترك طاقيته فى كل بيت ينتهون من سرقته طالبا من صاحب البيت المسروق ان يرد له طاقيته مصحوبة بمبلغ من المال كاتاوة قد يفرضها على صاحب البيت التى وجدت فيه الطاقية وسبق سرقته ولم يجرؤ احد فى ان يتغاضى او يتوانى فى طلبه ويماطل فى دفع المبلغ او الاتاوة التى فرضت عليه فقد ترسل له طاقيتة وبها الاتاوة المطلوبة وظل الحال على هذا المنوال يسرق ويترك طاقيته ليطلبها من صاحب البيت المسروق وبها مبلغ من المال كاتاوة مفروضه عنوة رغم انف صاحب البيت كسابق عهده مع اصحاب البيوت التى سطا عليا وسرقها هو وزملائه فكانوا يقسمون السرقات فيما بينهم الا الاتاوة فكان يستحوذ عليا بمفرده 0

ظل زعيم العصابه على هذا حتى ان البيوت التى لم يسرقها هو وزملائه كان يتعمد القاء طاقيته بالمنزل المسروق كى ياخذ الاتاوة 0

ولـم يدم الحال علـى ما هـو عليه فذات مـرة طلب طاقيته مصحوبة بالاتاوة المفروضة مـن صاحبي المنزل الذى سرقوه فلبى صاحب البيت طلبه وبدلا مـن ان يرسل اليه مبلغا مـن المال كاتاوة وضع لـه عقرب كبير ملفوف فـى منديل جميل وظريف 0

ولما ارسلت له طاقيته وبها الاتاوة ملفوفة فى منديل جميل وظريف فرح بها فرحا شديدا ووقف ينظر الى المنديل فى كبرياء وزهو يختال بنفسه وبامره الذى لم يرد له طلبا واخذ يفك ما هو ملفوف بالمنديل ظنا منه انه مبلغا من المال الا وفوجىء بعقرب كبير يلدغه وقد سرى السم فى عروقه طلب على اثرها من هم لهم خبرة ودراية بمن تلدغهم العقارب او الثعابين وتلجأ الناس اليهم كى يعملون على شفائهم اما بربط الجزء الملدوغ لحين استدعاء الاسعاف واسعافه بالمستشفى واما يقوم احدهم بتضميده اى يمزق مكان اللدغة بموس حامى ويمص السم منه بفمه ثم يلفظ ما بفمه من سم ويكرر هذا عدة مرات يقوم بعدها بمضمضة فمه بالماء والصابون يشفى على اثرها الشخص الملدوغ 0

اما هذا نظرا لجبروته وقسوته وسطوه على بيوت الناس قد ترددوا من لهم خبرة فى اسعافه حتى سرى السم فى بدنه وتمكن منه وظهرت عوارض اللدغ فطفق يرتعش ويعض باسنانه وانيابه مـن شدة الالم الذى انتابه اثر اللدغة المتوحشة التى تمكنت منه 0

وفى هذه الاثناء اتاه احد زملائه من اللصوص فى السرقة مستأذنا منه ان يشير عليه بسرقة احد المنازل فقام مكابرا ومتظاهرا بخلوه من الالم وكان سم العقرب لم يؤثر فيه ولازمهم فى سرقة البيت المراد سرقته وحين جاءت ساعة الصفر واقتحموا البيت استيقظ صاحب البيت وذلك بعد ان هرب زملائه الثلاثة بمسروقاتهم اما هو فقد آتته النوبة وخر على الارض فلم يتمالك اعصابه ولم يقدر على النهوض والهرب واحس كان به مس شيطانى امسكه على اثرها صاحب البيت وقدمه للعدالة التى حاولت بشتى الطرق ان يدل على من كانوا معه 0

ونظرا لخوفه منهم ان يقتلوه اذا ما دل عليهم استاذن الشرطة ان تخلى سبيله على ان يصطحبهم فى سرقة احد المنازل ويتم القبض عليهم متظاهرا بانه لا يعلم عن ما حدث شيئا ولكن يمكر ويمكر الله فقد تم القبض عليهم جميعا وهو معهم وفى مقدمتهم ولم ينفد من العدالة وحوكموا جميعا واودعوا فى السجن

من هنا نعلم ان من اغرته الحياة واستمر فى جبروته وطغيانه فلا بد ان يقع فى شر اعماله ويقتص الله منه

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 17, 2018 11:18 pm