روايات من قلب الصعيد

بقلوب ملؤها المحبة
وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لكِ أهلا وسهلا
اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا
بكل سعادة وبكل عزة
روايات من قلب الصعيد

الشاعر والكاتب / عبد العزيز عبد الحليم عبد المطلب شاعر الصعيد عامتا ومدينة أسيوط خاصتا شاعر رواية من قلب الصعيد روايات واقعية - شخصيات تاريخية - قصة قصيرة - نوادر - احداث تاريخية - شعر العامية - المربعات - رومانسيات - ادوار صعيدية - الادب الساسي


حكمة من فـم عصفـورة

شاطر
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 590
نقاط : 1769
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/11/2011
العمر : 28
الموقع : اسيوط

حكمة من فـم عصفـورة

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء أغسطس 05, 2014 8:42 pm

حكمة من فـم عصفـورة
قال الله تعالى في سورة النمل في الآية 15 – 44 , بسم الله الرحمن الرحيم " ولقد آتينا داوود وسليمان علماً وقالا الحمد لله الذي فضلنا على كثير من عباده المؤمنين – وورث سليمان داوود وقال أيها الناس علمنا منطق الطير وأوتينا من كل شيء إن هذا لهو الفضل المبين – وحشر لسليمان جنوده من الجن والإنس والطير فهم يوزعون – حتى إذا أتوا على وادٍ النمل قالت نملة يا أيها النمل أدخلوا مساكنكم ليحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون – فتبسم ضاحكاً من قولها وقال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحاً ترضاه وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين – وتفقد الطير فال مالي لا أرى الهدهد أم كان من الغائبين – لأعذبنه عذاباً شديداً أو لأذبحنه أو ليأتيني بسلطان مبين – فمكث غير بعيد فقال أحطت بما لم تحط به وجئتك من سبأ بنبأ يقين ..
إني وجدت امرأة تملكهم وأوتيت من كل شيء ولها عرش عظيم – وجدتها وقومها يسجدون للشمس من دون الله وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل فهم لا يهتدون – ألا يسجدوا لله الذي يخرج الخبء في السموات والأرض ويعلم ما تخفون وما تعلنون – الله لا إله إلا هو رب العرش العظيم – قال سننظر أصدقت أم كنت من الكاذبين – إذهب بكتابي هذا فألقه إليهم ثم تول عنهم فأنظر ماذا يرجعون – قالت يا أيها الملأ إني ألقي إلي كتاب كريم – إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم – ألا تعلوا علي وأتوني مسلمين ..
قالت يا أيها الملأ أفتوني في أمري ما كنت قاطعة أمراً حتى تشهدون – قالوا نحن أولوا قوة وأولوا بأس شديد والأمر إليك فانظري ماذا تأمرين – قالت إن الملوك إذا دخلوا قرية أفسدوها وجعلوا أعزة أهلها أذلة وكذلك يفعلون – وإني مرسلة إليهم بهدية فناظرة بم رجع المرسلون – فلما جاء سليمان قال أتمدونن بمال فما أتانٍ الله خير مما أتاكم بل أنتم بهديتكم تفرحون – أرجع إليهم فلنأتينهم بجنود لا قبل لهم بها ولنخرجنهم منها أذلة وهم صاغرون – قال أيها الملأ أيكم يأتيني بعرشها قبل أن يأتوني مسلمين – قال عفريت من الجن أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك وإني عليه لقوي أمين ..
قال الذي عنده علم من الكتاب أنا آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك فلما رآه مستقراً عنده قال هذا من فضل ربي ليبلوني أأشكر أم أكفر ومن شكر فإنما يشكر لنفسه ومن كفر فإن ربي غني كريم – قال نكروا لها عرشها ننظر أتهتدي أم تكون من الذين لا يهتدون – فلما جاءت قيل أهكذا عرشك قالت كأنه هو وأوتينا العلم من قبلها وكنا مسلمين – وصدها ما كانت تعبد من دون الله إنها كانت من قوم كافرين ..
قيل لها أدخلي الصرح فلما رأته حسبته لجة وكشفت عن ساقيها قال إنه صرح ممرد من قوارير قالت ربي إني ظلمت نفسي وأسلمت مع سليمان لله رب العالمين " صدق الله العظيم ,
وأود أن أسرد قصة مستوحاة من الآيات القرآنية سالفة الذكر والتي ذكرناها أنه اصطاد أحد الصيادين عصفورة فقالت له ماذا أنت فاعل بي ؟ فقال لها إني اصطدتك كي أذبحك وأسد بك رمقي أي جوعي فقالت له إن قلت لك ثلاثة حكم ستطلق صراحي وتتركني إلى حال سبيلي , قال نعم فقالت له أما الأولى : فلا تحزن على ما فاتك فقد جاء في سورة الحديد في الآية 22 – 23 أن الله قال بسم الله الرحمن الرحيم " ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك على الله يسير – لكيلا لا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم والله لا يحب كل مختال فخور " صدق الله العظيم .
وأما الثانية فقالت له أصبر على ما أصابك وقد قال الله في ذلك في سورة الشورى في الآية 30 بسم الله الرحمن الرحيم " وما أصابك من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفوا عن كثير " صدق الله العظيم , وأما الثالثة لا تصدق كل ما يقال لك ولقد قال الله في ذلك في سورة الحجرات في الآية 6 بسم الله الرحمن الرحيم " يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين " صدق الله العظيم .
سمع الصياد منها ذلك فأعجب بنصائحها الثلاث , وأطلق على الفور سراحها وتركها إلى حال سبيلها ......
عبد العزيز عبد الحليم عبد المطلب
أسيوط – الوليدية – شارع إسماعيل الشريف
حارة أحمد سويفي


    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أبريل 23, 2018 11:52 am