روايات من قلب الصعيد

بقلوب ملؤها المحبة
وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لكِ أهلا وسهلا
اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا
بكل سعادة وبكل عزة
روايات من قلب الصعيد

الشاعر والكاتب / عبد العزيز عبد الحليم عبد المطلب شاعر الصعيد عامتا ومدينة أسيوط خاصتا شاعر رواية من قلب الصعيد روايات واقعية - شخصيات تاريخية - قصة قصيرة - نوادر - احداث تاريخية - شعر العامية - المربعات - رومانسيات - ادوار صعيدية - الادب الساسي


الإنتمـــــــــــــاء

شاطر
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 590
نقاط : 1769
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/11/2011
العمر : 28
الموقع : اسيوط

الإنتمـــــــــــــاء

مُساهمة من طرف Admin في السبت نوفمبر 29, 2014 2:41 pm

الإنتماء
كيف أهون في وطني وفيه عزتي وكرامتي فضياع وطني ضياع لعزتي وكرامتي فهل يقبل أحد أي شخص ينهك حركة بيته فيسطو على ماله ويتهك عرضه ونسائه؟ طبعاً لأن الرجولة والحمية لا تقبل ذلك فيعمل رب البيت وأسرته جميعاً على طرده بل وقتله إذا إستدعى الأمر فالمدافع عن ماله وعرضه فهو شهيد لأنه لا يقبل ؟؟؟؟؟ على أسرته كذلك الوطن فهو بمثابة البيت الكبير المتسع الأرجاء يعمل جميع من يعيشون فيه وعلى أرضه وترابه بكل ما في وسعهم الدفاع عنه وليس الإنتماء للوطن في الدفاع عنه فحسب بل وفي التفاني الجاد في العمل وإتقانه سعياً بكل جهده على رفعة شأنه وحضارته وتقدمه فهو إنتماء للوطن أيضاً وذلك في وقت السلم .
فالقوة دايماً وابداً مستمدة من الحق والعدل للجميع بعيداً عن التفرقة العنصرية فلا يشعر أحد بأن هناك فوارق بين الطبقات التي تعين في وطن واحد فمن هنا نري في بعض الدول التي ينعدم فيها الحق والعدل الصراع والتطاحن ما بين من هم يعيشون عيشه الرفاهية في حياتهم وبين من هم مهضومي الحقوق ما يتيح للدول الإستعمارية أن تتدخل بحجة تطبيق الديمقراطية وذلك لأنها وجدت الأرض الخصبة التي تستطيع أن تنفذها مخططاتها الدنيئة من سلب ونهب لاقتصاد البلد تحت غطاء وتطبيق الديمقراطية ومحاربة الإرهاب .
والذي عمدت فيها أخيراً تنظيم القاعدة وقد لا تكون هناك تنظيم قاعدة وإنما كانت تبث الفتن بين الطوائف وكي يبعدوا النظر عن أفعالهم الشائنة فينسبون كل شئ إلي تنظيم القاعدة والتي لا تكون موجودة في الأصل فالإنتماء المكلل بالحق والعدل يساوى في صلابته الصخر الجلمود والذي لا يتأثر بالطلقات النارية أو حتى بالصواريخ فيصبح دائماً وابداً الأضرار ولكن بالرغم من صلابته فهو يجرى في عروق الأضرار مجرى الدم أما الظلم والمعاملة السيئة قد تضعف الإنتماء والذي قد يجره إلي الكراهية والإنشقاق والإنضمام إلي ما قد يسئ إلي المعاملة من وطنه وقد صدق المثل الذي يقول "البلد اللي تعزني بلد أبويا وجدي" .

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 10:49 am