روايات من قلب الصعيد

بقلوب ملؤها المحبة
وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لكِ أهلا وسهلا
اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا
بكل سعادة وبكل عزة
روايات من قلب الصعيد

الشاعر والكاتب / عبد العزيز عبد الحليم عبد المطلب شاعر الصعيد عامتا ومدينة أسيوط خاصتا شاعر رواية من قلب الصعيد روايات واقعية - شخصيات تاريخية - قصة قصيرة - نوادر - احداث تاريخية - شعر العامية - المربعات - رومانسيات - ادوار صعيدية - الادب الساسي


إمرأة الأب

شاطر
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 590
نقاط : 1769
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/11/2011
العمر : 28
الموقع : اسيوط

إمرأة الأب

مُساهمة من طرف Admin في السبت نوفمبر 29, 2014 2:43 pm

إمرأة الأب
كان لأحد الفلاحين زوجة ولد وبنت وكان لا يملك من حطام الدنيا شئ اللهم إلا بقرة سوداء بعين هو وزوجته وأبنائه على ما تدره البقرة من لبن وفجأة توفت زوجته فما كان منه إلا أن فكر في الزواج من إمرأة أخرى تعينه على ممارسة حياته وقد تزوج وأنجبت له زوجته الثانية بنت واحدة فما كان منها إلا أن كرست حياتها وتفرغت لخدمة إبنها وقد وفرت لها رغد العيش وأغرضت عيناها عن أبناء زوجها من زوجته الأولي ولكن مع كل هذا أرادت أن تتجسس على أبناء زوجها فأرسلت إبنتها معها لمعرفة ما يتناولانه من طعام وأعطيت إبنتها وعاء صغير أخفته داخل ملابسها وبالتحديد في المعان الديني يغطي صدرها والذي يكون قريباً من يدها وأوحتها بأن تعمل المستحيل وأن تبذل قصارى جهدها وتؤتيها مما يتناولانه من أطعمة فعندما جاء موعد تناول الطعام والذي أعدته أختها الكبرى لا ولا أخيها من لبن البقرة كانت تقول لأخيها باذلة جهدها في أن لا يراها أحد منها .
أنظر إلي هذا الطائر الجميل الذي فوق الشجرة وعندما ينظر أن إلي الطائر تخطف بسرعة خاطفة شيئاً من الطعام وتضعه في الوعاء الذي تخفيه بصدرها وفي آخر النهار عندما رجعت معها إلي البيت أسرعت البيت إلي والدتها وعرضت عليها الوعاء الذي كان يحوي شيئاً من الطعام الذي كانا يتناولانه أخيها وأختها فعندما وقعت عينا والدتها على الطعام إنبهرت به وبالرائحة المنبعثة منه فمن هذا الذي رأته إزداد غيظها منها وأعدت العدة للتخلص من البقرة فأوحت لرجل أن ينفذ ما تريده وذلك بعد أن أحضرت بعضا من الفطير الجاف وقد وضعته تحت فراشها وتعمدت على وجود زوجها أن تنام على الفراسن فبمجرد أن إعتلت على فراشها وبدأت ترخي نفسها كي تنام حدثت أصوات فرقعة تحتها وتبع ذلك من تكسير الفطير الجاف وأخذت هي على أثر ذلك أن تصبح وتتوجع فنهض زوجها فزعاً مرعوباً عليها كي يتعرف على ما لحق بها وأصابها ومتصادف ذلك مرور الرجل الذي أوصته بتنفيذ مطلبها الذي أرادته منه والذي كان ينادي بأعلى صوته ويقول أنا الطبيب المداوي وأداوي كل البلاوي وأفتح الكتاب .
فبمجرد أن سمع زوجها ذلك أسرع في طلبه وأستدعاه وذلك للكشف عن ما ألم بزوجته من ألم فعندما إقترب منها وفي وجود زوجها فتح الكتاب وأبدى قلقه مما رأه في الكتاب فقال زوجها له وهو قلق ومضطرب ماذا بها أيها الشيخ؟ فرد عليه الشيخ قائلاً بها مرض خطير فقال زوجها أطلب ما شئت فأنا لم ولن أضن أو أبخل عليها بأي شئ فعلاجها سوف أحضره لها مهما كلفني من ثمن فرد الشيخ عليه قائلاً شفاءها على كبدة بقرة سوداء فإذا ما أطعمت بها شفيت تماماً سمع زوجها ذلك متنه فلم يتوانى لحظة واحدة ف تلبية طلبها وعزم على أن يذبح لها البقرة سمع أبنه الكبرى ذلك فإزداد حزنها على ذبح البقرة التي يسدان رمقها منها .
وبالرغم من ذلك أصر الرجلل على ذبحها لشفاء زوجته وعندما حان وقت ذبحها قالت البنت للبقرة لا تسمحي لهم بذبحك فحاولوا ذبحها فلم يستطيعوا وأبت السكين أن تقطع وكأنها كانت غير مسنونة وبالضغط على البنت قد بضيت بذبح البقرة ولكن في نفس الوقت أوتها أن ينسلخ جلدها عن لحمها وبعد محاولات أخرى مع البنت رضيت بإنسلاخ الجلد عن اللحم ثم قالت اللهم ربي أجعل لحم البقرة حلو ومتسائغ في أفواه الناس واجعله مر كالعلقم في فم إمرأة أبي فكانت إمرأة أبيها كلما تناولت قطعة لحم لإلتهامها تشعر بمرارة كالعلقم في فمها وظلت تعاني إلي أن ماتت وفارقت الحياة ولقد صدق رسول الله "صلى الله عليه وسلم" حيث قال (لا تتمارضوا فتمرضوا فتموتوا) وذلك كان بعد أن نفذت كل ما كانت تريده من إيذاء لأبناء زوجها من زوجته الأولي والتخلي عنهما وإهمالها لهما ولقد صدق المثل الذي يقول (مرات أبوك بتحبك فرد قائلاً عسى الله تكون إتجننت) مرات ابوك تعني إمرأة أبوك ولكن مع كل هذا لن تخفي عنا طافية الأربعة نساء اللاتي قلن فيهن أنهن خير نساء العالم وهن خديجة بنت خويلد وفاطمة بنت محمد ومريم أبنة عمران وآسيا بنت محازم زوجة فرعون والتي قالت (رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ) فمن هنا نعلم أن الدنيا لا تخلو ممن يمتثلن بتلك النسوة الفاضلات اللاتي يخفن من الله سبحانه وتعالي فيكون الحق والعدل قد وقر في قلوبهن ويذعوا الله أن يجعل من جميع النساء أن يمتثلن بهؤلاء النساء الأربعة .

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 5:55 pm