روايات من قلب الصعيد

بقلوب ملؤها المحبة
وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لكِ أهلا وسهلا
اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا
بكل سعادة وبكل عزة
روايات من قلب الصعيد

الشاعر والكاتب / عبد العزيز عبد الحليم عبد المطلب شاعر الصعيد عامتا ومدينة أسيوط خاصتا شاعر رواية من قلب الصعيد روايات واقعية - شخصيات تاريخية - قصة قصيرة - نوادر - احداث تاريخية - شعر العامية - المربعات - رومانسيات - ادوار صعيدية - الادب الساسي


الطب الشرعى والقتيل

شاطر
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 590
نقاط : 1769
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/11/2011
العمر : 29
الموقع : اسيوط

الطب الشرعى والقتيل

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء ديسمبر 06, 2011 2:56 pm

ظاهرة الثار كانت على اشمها فى قرى صعيد مصر بين العائلات فى عهد غير بعيد ولكن فى ايامنا هذه تكاد ان تتلاشى نظرا لانتشار العلم والتعليم والقضاء على الجهل فكانت صعاليك العائلات هم الذين يورطون عائلاتهم فى هذا المضمار لان الصعلوك سيجد ماكله ومشربه وسلاحه من الاثرياء فى العائلة التى ينتمى اليها وقد يستمر الثار والاخذ به الى سنوات طويلة تنفى فيها اجيال متتابعة الى ان يقضى الاخذ بالثار على الرجال والشباب ولا تبقى الا النساء والبنات والسبب الوحيد امتداد الاخذ بالثار الى سنوات طويلة ان ياتى القصاص من شخص غير القاتل الحقيقى فيضطرون اخوة القتيل الى الاخذ بالثار من شخص اخر قد لا يكون هو القاتل من عائلة الخصم وكان الاخذ بالثار لم يكن من الصعاليك فى احدة العائلتين فقد يتركون الصعلوك وان كان قاتلا ويقتلون الاثرياء كى يشلوا حركة العائلة التى يقتلون اثريائها لان الثرى الذى يمتلك المال الذى يشترى به السلاح ويستطيع ان يمول كل ما يلزم العائلة لتسهل الاخذ بالثار فكانت لا تخلو قرى الصعيد من القتل يوميا اخذا بالثار وكان الاطباء الشرعيين منهن من تشريحهم للجثث فقد روى ان طبيبا شرعيا نما الى ذهنه مقولة قالها وهو يشرح احدى الجثث حيث قال لولا حرام لصببت البنزين على تلك الجثة واحرقتها قال قولته فشذ انتباه الحاضرين من عائلة القتيل فقالوا له الم يكفى قتله وتريد احراقه ؟ فقال الطبيب وهو يشير الى جثة القتيل التى يقوم بتشريحها قد يكون هذا القتيل اغاظ القاتل او سلب حقه او قتل عزيز له لكان دافعا قويا لقتله والانتقام منه فقد كان يحدث القتيل اما الخلافات بسيطة تكاد لا تذكر وذلك فى بادىء الامر او بالاستيلاء على حقوق الغير مما جعل النار تشتعل بين الطرفين فيقتص المظلوم من الظالم هذا ما كان يحدث فى الغالب وحتى لو ان اهل القتيل توانوا عن الاخذ بالثار من القاتل وشب خلال بين احد اقرباء القتيل واخر بعيدا عن عائلة الخصم عايزة تقتل روح خذ ثار من الذى قتل اخوك او ابوك او احد اقرباءك فبدلا من ان تظهر رجولتك الى اطهرها على قاتل اخوك او ابوك او احد اقاربك فتلك الكلمات قد تشعل النار التى انطفئت ونشبت النار من جديد بعد ان كاد ان ينسى هذه هى الظاهرة التى كانت مالوفة فى قرى صعيد مصر التى كانت لا تخلوا من المآتم والاحزان

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 17, 2018 11:28 pm