روايات من قلب الصعيد

بقلوب ملؤها المحبة
وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لكِ أهلا وسهلا
اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا
بكل سعادة وبكل عزة
روايات من قلب الصعيد

الشاعر والكاتب / عبد العزيز عبد الحليم عبد المطلب شاعر الصعيد عامتا ومدينة أسيوط خاصتا شاعر رواية من قلب الصعيد روايات واقعية - شخصيات تاريخية - قصة قصيرة - نوادر - احداث تاريخية - شعر العامية - المربعات - رومانسيات - ادوار صعيدية - الادب الساسي


الهداية والقدرة من الله

شاطر
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 590
نقاط : 1769
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/11/2011
العمر : 28
الموقع : اسيوط

الهداية والقدرة من الله

مُساهمة من طرف Admin في السبت مارس 17, 2012 6:51 pm

يهدى الله من يهتدى ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا فقد حدث ان اعتنقت احدى الشابات المسيحات الدين الاسلامى رغم ان والدها قس من القساوسة وكان لديها ملاءة فعكفت على تطريزها بالايات القرآنية بطريقة لا توحى لاحد بانها آيات قرآنية الا اذا امعن النظر اليها والتدقيق فيها وقد احتفظت بتلك الملاءة الى ان اتت امها وقالت لها يا اماه اود من كل قلبى واذا كنت غالية عليك وشاء لى القدر وفارقت الحياة ان تلف جسدى بهذه الملاءة قالت ذلك لامها وكانها كانت على علم بالقدر والعلم بكل شىء لا يعلمه الا الله وحده لا شريك له او شعرت من داخلها ان اجلها اوشك ان ينتهى سمعت امها ذلك ففزعت لقولها واخذت تدعو لها بطول العمر ولكن حدث ما حدث فقد توفت الابنة الشابة وعلمت امها بوصيتها ولفتها فى ملاءتها التى اعدتها اعدادا استغرق من وقتها شهور وايام حتى بدت للناظرين من جمال ما ابدعت وشاء القدر الى احد الرجال من قريتها ذهب الى الاراضى الحجازية لتادية فريضة الحج فوجد الملاءة ملقاه على الارض وهو لم يعرف مصدر هذه الملاءة بل ولم يراها من قبل وقد عرضها على الجميع كى يجد لها صاحب فلم يجد لها صاحب فوضعها ضمن حاجته وشاء القدر ايضا بان يتوفى ذلك الرجل ودفن بالاراضى الحجازية فما كان من الذين كانوا معه الا وان ارسلوا حاجاته الى بلدته وعلى عنوانه فما ان راى ابنه الاكبر الملاءة الا وعشقها واحتفظ بها لنفسه وكان يضعها على كتفيه ويخرج بها وما ان رآه القسيس ذات يوم الا وامسك به قائلا له هذه الملاءه تخص ابنتى التى توفت فانت فتحت عليها القبر واخذت هذه الملاءه التى كانت ملفوفة بها ورفض الشاب قول القسيس فذهبوا الى قبر الفتاة وفتحوا القبر وتفحصوا الجثة فلم يجدوا البنت المتوفاه ولكن وجدوا والد الشاب يرقد مكان البنت وذلك بعد ان تعرف عليه ابنه حيث كان معهم ويقال ان البنت المتوفاه قد رقدت مكان ذلك الحاج الذى دفن جسمانه فى الاراضى الحجازية وليس معنى ذلك ان الحاج بنقله الى قبور المسيحيين انه غير صالح ولكن قصد الله من ذلك ان يورى عباده مدى قدرته ومشيئته حتى تاخذ الناس مما حدث عبرة لمن يعتبر فالهداية والقدرة من الله فهو على كل شىء قدير وانه يهدى من يشاء ويضل من يشاء وندوا الله ان مشيئته فى هدايتنا الى الصراط المستقيم .

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 19, 2017 7:05 pm