روايات من قلب الصعيد

بقلوب ملؤها المحبة
وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لكِ أهلا وسهلا
اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا
بكل سعادة وبكل عزة
روايات من قلب الصعيد

الشاعر والكاتب / عبد العزيز عبد الحليم عبد المطلب شاعر الصعيد عامتا ومدينة أسيوط خاصتا شاعر رواية من قلب الصعيد روايات واقعية - شخصيات تاريخية - قصة قصيرة - نوادر - احداث تاريخية - شعر العامية - المربعات - رومانسيات - ادوار صعيدية - الادب الساسي


السبع والأرنب

شاطر
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 590
نقاط : 1769
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/11/2011
العمر : 29
الموقع : اسيوط

السبع والأرنب

مُساهمة من طرف Admin في الأحد مارس 18, 2012 11:07 pm

يحكي أنه قد يتعلم الإنسان من قصة السبع والأرنب المكر والبصارة فالسبع ملك الوحوش قد سكا علي الغابة وأستولي عليها وطرد الوحوش منها وشتت الغزلان إلي الخلا وما من مرتع لهمم إلا خلا وقد إجتمعت الوحوش ودبرو الرأي وعقدوا النية علي الخلاص من تلك الرزية فاتفقوا علي أن يرسلوا إلي السبع شابا صغيرا منهم كي يأكله وعس بأكله أن يلتهي عنهم ويتركهم إلي أنفسهم وما تشتهي وقالوا من يوصله الرأي والجواب فبرز الأرنب وأستجاب علي أن يجعوا له جعلا فقدر روا له الجمل وفكر الأرنب ودبر واخذوا قرارا وقابل السبع في صبر وجلد وقال له خذ يا ملك السعادة هذا القرار الذي إتخذناه نحن الوحوش وفيه رجونا من علينا وقل عفونا فما لنا ننزل المراعي فسنقدم لك شابا صغير تأكله فور مقامك من النوم يوميا , فقال له إذهب وأتني من الغد في كل يوم منكم بواحد وقد حاءه من الغد وقد اعد للنجاة فكرة فعندما قابل السبع راة السبع والتهم منه وحرك ذيله فرفعة ثم حزب به الأرض وقال له أين النصيب المتفق عليه فأسرع الأرنب بالجواب وأخرج المكر من الجراب وقال حاشا أن أكون كاذبا فقد أتيت وكنت أحمل أرنبا لك وقد قابلني أخوك مثل الجني واخذ الأرنب مني وغضب عني فقال السبع أين كان فقل لي علي الزمان والمكان الذي قابلك فيه فقال قابلني عند طلوع الشمس في بلده تسمي بعين شمس وقد خدع السبع بتلك الحيلة وسار بالسبع غلي أخيه ونظر إلي بئر فظهر خياليهما فيه وقال له هذا الغريم الخائن ابن الخائن اللئيم فنظر السبع في البئر فرأي جسمه والأرنب بجوره وبجانبه فقط السبق بقوة وسط البئر ولم يكن بما رأي خير بأن ما رآة هو خيالة وخيال الأرنب الذي دبر الحيلة بجواره وعلي أثر ذلك قد شرب الماء منه قد شرق وفارق الحياة جهلا ورق ورجع الأرنب بالسلامة وقد رفع الرية ولبس العمامة وفاز بالنصر وبالعجل الكثر وقال لمن وقع عليهم الظلم لا تحتووا كيد الصغير .


    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يونيو 20, 2018 8:37 pm